الأنشطة والفعاليات

Previous Next

في ندوة نظمتها صحفيات بلا قيود بتعز ... مطالبات بإطلاق كافة الصحفيين المعتقلين في سجون ميليشيا الحوثي والمخلوع

أكد المشاركون في ندوة بعنوان " تحت القمع.. حالة الحريات الصحفية في اليمن " على ضرورة إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في سجون ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح.

واستنكر المشاركون في الندوة التي نظمتها منظمة صحفيات بلا قيود اليوم بتعز إقدام محكمة تخضع للميليشيات بإصدار حكم الإعدام بحق الصحفي يحيى الجبيحي.

 وقدمت في الندوة التي تم فيها إشهار التقرير الخاص بالانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون خلال 2016 قدمت ثلاث أوراق عمل تطرقت الأولى إلى حالة الصحفيين المختطفين في سجون الميليشيات خلال العامين الماضيين، حيث استعرض الصحفي عبد الحكيم هلال الحالات التي تم اختطافها من قبل الميليشيات والمعاناة التي يعيشونها في السجون في ظل غياب كامل لأبسط الحقوق الإنسانية وأبرزها منع الزيارة عنهم، لافتا إلى حجم العداء للصحفيين من قبل الميليشيات كونهم من يفضحون زيف شعاراتها وجرائمها في حق الشعب أمام الرأي العام.

فيما استعرض المحامي مختار الوافي في ورقته حماية الصحفيين وكفالة حقوقهم وحرياتهم في القوانين الوطنية والمواثيق الدولية في الحرب والسلم ما تقوم به الميليشيات من انتهاكات صارخة للقوانين الوطنية والمواثيق والمعاهدات الدولية دون مراعاة لأبسط الحقوق الإنسانية، ناهيك عن الحقوق التي كفلتها الشريعة الإسلامية التي يتشدقون بها.

من جانبه تناول الناشط الحقوقي الصحفي فخر العزب الطرق والوسائل التي ينبغي القيام بها لمواجهة الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون على مختلف المستويات التشريعية كسن القوانين التي تكفل حقوق وحريات الصحفيين ومعاقبة مرتكبيها وكذا على المستويين الإعلامي والجماهيري من خلال مختلف وسائل التواصل إلكترونيا ومجتمعيا وتنظيم مختلف الفعاليات والأنشطة لفضح تلك الانتهاكات وتعرية مرتكبيها.

كما شهدت الندوة العديد من المشاركات والنقاشات حول واقع أداء الصحفيين أثناء الحروب وأهمية الابتعاد عن مناطق الخطر في العداء الممنهج للصحفيين والإعلاميين من قبل ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح.

وكشف تقرير حديث صادر عن منظمة "صحفيات بلا قيود" عن وقوع أكثر من ٢٠٨ حالات انتهاك واختطاف ومحاولات قتل تعرض لها الصحفيون والإعلاميون اليمنيون خلال العام الماضي ٢٠١٦.

وأوضح التقرير الذي عرض في الندوة أن حالات الانتهاك توزعت بين 51 حالة تهديد و35 حالة اختطاف كما تم رصد تعرض 27 صحفيا لمحاولة قتل وتعرض 12 صحفيا للتعذيب فيما سجلت 12 حالة اعتداء على مواقع إلكترونية واقتحام 10 مؤسسات إعلامية واحتجاز 9 صحفيين وقتل 9 آخرين.

وذكر التقرير أن فريق المنظمة سجل 4 حالات منع عمل وملاحقة ومحاصرة 4 آخرين و3 حالات تحريض كما تم تقديم صحفيين اثنين للنيابة والقضاء  في حين تم تسجيل حالاتي إحراق لمؤسستين إعلاميتين

وأشار التقرير إلى أن حالات الانتهاك التي تم رصدها سجلت بمعايير مهنية دون النظر للانتماءات، مؤكدا أن حالات الانتهاك ارتكبت من قبل جماعة الحوثي وصالح وتنظيم القاعدة والمقاومة الشعبية والتحالف.

وأكدت "صحفيات بلا قيود" -المنظمة المعنية بالدفاع عن كل الصحفيين- أن هدف رصد الانتهاكات الواقعة بحق الصحفيين والإعلاميين هو إعلاء حقوقهم وضمان حرية الرأي والتعبير التي كفلها الدستور والاتفاقات العالمية، مجددة دعوتها إلى الإفراج فورا عن كل الصحفيين المختطفين ومعاقبة ومحاسبة مرتكبي هذه الانتهاكات.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد