الأخبار

متابعات- قالت نقابة الصحفيين اليمنيين إنها تلقت شكوى من أهالي الصحفيين، عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، حارث حميد، وأكرم الوليدي المختطفين لدى ميليشيا الحوثي الانقلابية منذ التاسع من يونيو 2015م يفيدون فيه تعرض الزملاء للتعذيب والحرمان من العناية الطبية والزيارة.


طالبت رابطة أمهات المختطفين (يمنية غير حكومية)، اليوم الاثنين، ميليشيا الحوثي بالكشف عن مصير المختطف الصحفي المخفي قسراً عبدالخالق عمران بعد انقطاع أخباره لأكثر من شهر كامل وحرمان أهله من الاطمئنان عليه، محملة إياها المسؤولية الكاملة عن سلامته وسلامة بقية أبنائها الصحفيين.


قال مركز الخليج لحقوق الإنسان، إن تقارير محلية موثوقة أكدت أنه في مساء يوم 21 أغسطس 2021، تعرض الصحفيون الأربعة، عبدالخالق أحمد عمران، توفيق محمد المنصوري، أكرم صالح الوليدي، والحارث صالح حامد لاعتداءٍ في بيت التبادل الذي يتم احتجازهم فيه وجرى تعذيبهم. لقد تم بعد الهجوم إيداعهم في زنزاناتٍ انفرادية، حيث تعرضوا لتعذيبٍ جسدي مستمر وفقاً لمصادر مركز الخليج لحقوق الإنسان.


العربي الجديد - شادي ياسين: كان من الصعب على الصحافي فهد يحيى الأرحبي أن يتجاهل لحظة اقتحام مسلحين حوثيين حفل زفاف صديقه الذي اعتقل وعدد من الفنانين الحاضرين، فأخرج هاتفه لتوثيق ما يحدث. لكن دفع ثمن هذا الخيار خمسة وعشرين يوماً قضاها في السجن وعاش تجربة مريرة من الإخفاء والتحقيق.


اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد