الأخبار

إحراق شاب مختل عقلياً في محافظة إب الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي والمخلوع

لقيت جريمة اشعال النار بجسد شاب من أبناء مديرية السياني بمحافظة إب استياء واسعا وسط فوضى وفلتان أمني غير مسبوق تشهده المحافظة الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح الإنقلابية.

وقالت مصادر محلية بأن شباب من مديرية السياني صبوا مادة البنزين "بترول" يوم أمس بجسد الشاب سلمان عبده ثابت وأشعلوا النيران في جسده.

وأضافت المصادر بأن مزاح كان بين الشباب تطور حد الإحراق ، غير أن السكان تمكنوا من اخماد الحريق ولم يصاب بشكل كبير.

وظل الشاب سلمان مصاب بحروق عدة بجسده حتى تمكن عدد من شباب مدينة إب من زيارة مركز مديرية السياني والذي شهد موقع الحادثة وقاموا بنقله إلى مستشفى جبلة لتلقي العلاج.

وبلغت الإصابة بالحروق من الدرجة الأولى ولا يزال مرقد بالمشفى بإنتظار تماثله للشفاء.

واتهم الأهالي عدد من الشباب من أبناء مركز المديرية بإحراق الشاب ومن بينهم زكريا شعفل ويوسف أحمد عقلان وزكريا يحيى عبده قاسم وآخرين.

وقال سكان محليون إن الجناة فروا من منطقتهم ولم يتم القبض عليهم من الجهات الأمنية الخاضعة لسلطات مليشيا الحوثي وصالح التي وقفت متفرجة ولم تحرك ساكن جراء جريمة هزت المحافظة.

وبث ناشطون مقطع فيديو يوثق حالة الحريق والتي انتشرت بشكل واسع في مواقع التواصل الإجتماعي ولاقت ردود فعل غاضبة واستنكار واسع.

وقال وزير الثقافة الأسبق خالد الرويشان معلقاً على الحادثة "أصبح البعض وحوشا وفي كل مكان وهذه نتائج الحروب والعصابات التي تحكم والوضع الإقتصادي والأمني وحتى النفسي بسبب تكريس مناظر القتل والتفجير وتسليح المواطنين والإختطاف وانعدام وجود الدولة".

وندد عدد من أهالي مديرية السياني بهذه الجريمة الانسانية بحق الشاب المصاب بحالة نفسية من خلال إحراقه بتلك الطريقة والتي وصفت بالهمجية والوحشية.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد