إدخال الصحفي عصام بلغيث المشفى إثر تدهور صحته بعد خروجه من معتقل الحوثيين

أوام- أدخل الصحفي عصام بلغيث، أمس الاثنين، إلى أحد مستشفيات مأرب، شمال شرق اليمن، لتلقي العلاج بعد أن تدهورت حالته الصحية جراء مضاعفات الأمراض التي أصيب بها في سجون ميليشيا الحوثي الانقلابية، بفعل التعذيب والحرمان الذي تعرّض له لأكثر من 5 سنوات.

وقال رئيس المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين يوسف حازب، "للتو عدنا من المستشفى بعد إسعاف الزميل الصحفي عصام بلغيث الذي أفرج عنه مؤخرًا مع أربعة من الزملاء بعد خمس سنوات ونصف من الاختطاف لدى جماعة الحوثي.

وأوضح حازب أن "عصام تعرض لانهيار مفاجئ في حالته الصحية للمرة الثانية خلال شهر".

وأضاف: "للأسف الشديد اعدنا عصام من المستشفى إلى مسكنه وما زال في ذات الحالة التي كان عليها".

ولفت إلى أن "الوضع الصحي للصحفيين الذين أفرج عنهم سيء للغاية ولكم أن تتخيلوا حجم الكارثة الإنسانية والصحية التي يعانيها من ما يزالون في السجون، وما حالة توفيق المنصوري التي خرجت للعلن مؤخرا الا مثالا لذلك".

وأسعف الصحفي هشام طرموم، مطلع نوفمبر الجاري، إلى المستشفى لعدّة مرات بعد أن تدهورت حالته الصحية جراء معاناته من أمراض مزمنة، ونتيجة للتعذيب الذي تعرض له في سجون الحوثيين، وما يزال يعاني من مضاعفات خطيرة.

ومنتصف أكتوبر الماضي، أفرج عن الزملاء هشام طرموم، وهشام اليوسفي وهيثم الشهاب، وحسن عناب، وعصام بالغيث، في صفقة تبادل بين الحكومة الشرعية، ومليشيا الحوثي الانقلابية برعاية الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي.

وما يزال نحو 6 من الصحفيين يقبعون في سجون مليشيا الحوثي منذ 5 سنوات، ويعيشون أوضاعاً مأساوية ويعانون من أوضاع صحية ونفسية خطيرة للغاية، جراء التعذيب والحرمان الذي تمارسه ضدهم المليشيات الحوثية.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد