الاتحاد الدولي للصحفيين: حرية الكلمة في اليمن تحت التهديد

الاناضول- قال الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين، أنتوني بيلانجي، اليوم الثلاثاء، إن "حرية الصحافة في اليمن لاتزال تحت تهديدٍ خطير".

جاء ذلك في بيان لـ"بيلانجي"، تعليقا على تقرير أصدرته نقابة الصحفيين اليمنيين هذا الأسبوع، يتضمن استعراض للانتهاكات التي تشهدها الصحافة بالبلاد.

وأوضح بيلانجي، أن "هذا التقرير يؤكد أن حرية الصحافة في اليمن لاتزال تحت تهديدٍ خطير، وإن تواصل هذه الانتهاكات مسألة لا تطاق".

ودعا "كل الأطراف المتحاربة في اليمن، إلى إطلاق سراح جميع الصحفيين المسجونين، وتوفير بئية آمنة لممارسة مهنة الصحافة دون أي خوف".

وأضاف: "قلقون للغاية من مواصلة حكومة الأمر الواقع في صنعاء (يسيطر عليها الحوثيون) استهدافها للصحفيين والمؤسسات الإعلامية".

وأصدرت نقابة الصحفيين اليمنيين، الأحد الماضي، تقريرا رصدت فيه 22 حالة انتهاك للحريات الصحفية والإعلامية في اليمن، خلال الربع الثالث من العام الجاري، تنوعت بين الإعتقال والتهديد والاعتداء ومنع من التغطية.

وسجل التقرير الإنتهاكات في الفترة الممتدة بين يوليو سبتمبر، وتتحمل الحكومة اليمنية نسبة 45.5% من إجمالي الانتهاكات، بينما لايزال هناك 16 صحفيا محتجزا لدى جماعة الحوثيين منذ أكثر من 5 أعوام.

وأصدرت النقابة في يوليو الماضي، تقرير الربع الثاني، وتضمن 66 انتهاكا طالت صحفيين ومصورين ومؤسسات إعلامية وممتلكات صحفية.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد