"الصحفيين اليمنيين": 62 حالة انتهاك للحريات الإعلامية خلال 6 أشهر

متابعات- قالت نقابة الصحفيين اليمنيين، اليوم الثلاثاء، إنها رصدت 62 حالة انتهاك للحريات الإعلامية في البلاد، خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأضافت النقابة، في بيان صحفي، أن "الاحصائيات أظهرت استمرار حالة العداء ضد الصحافة والصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام وتدهور أوضاع الإعلاميين المهنية والاقتصادية والمعيشية بعد أربع سنوات من الحرب التي اثرت سلبا بشكل كبير على السلطة الرابعة والعاملين فيها".

وذكرت النقابة أن "تلك الانتهاكات استهدفت مئات الصحفيين ومؤسسات إعلامية كانوا ضحايا للانتهاكات المختلفة من قتل واعتداءات وتهديد ومصادرة وتعذيب وشروع بالقتل وحجب مواقع إخبارية ومصادرة مقتنيات الصحفيين وممتلكاتهم ومحاكمتهم وترويعهم ، ناهيك عن حرمان أكثر من ألف صحفي وموظف في وسائل الإعلام الرسمية من رواتبهم منذ عام2016".

وبحسب البيان النقابة، " تنوعت الانتهاكات بين التعذيب بحق 12 حالة، والاعتداءات ضد 12 حالة، والمحاكمات لـ 11 حالة، وحجب 10 مواقع إلكترونية ، وبلغت حالات والاختطافات والاعتقالات ثماني حالات".

وأشار البيان إلى حالتي قتل بحق صحفيين ومنع ثلاث حالات ، وحالتي مصادرة مقتنيات الصحفيين.

واشارت إلى أن ميليشيا الحوثي ارتكبوا 39 حالة من 100 حالة انتهاك، فيما ارتكبت الحكومة بتشكيلاتها وهيئاتها الأمنية والعسكرية والحكومية المتنوعة 15 حالة انتهاك من اجمالي الانتهاكات، كما ارتكبت جهات مجهولة خمس حالات و التحالف العربي حالتين من إجمالي الانتهاكات.

وطالبت النقابة بتسليم كافة مستحقات العاملين في وسائل الإعلام الرسمية، داعية المنظمات الدولية المعنية للضغط على الحكومة ومساندة النقابة في المطالبة بمستحقات العاملين في وسائل الإعلام.

ويعمل قرابة ألف صحفي وصحفية في مؤسسات الإعلام الرسمي (التلفزيون، والإذاعة والصحف) ، ويعيشون في مناطق تسيطر عليها ميليشيا الحوثي ويمرون بأوضاع معيشية وإنسانية صعبة تهدد حياتهم وعائلاتهم، حسبما أفادت النقابة.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد