الصحفي يونس عبدالسلام يصف لحظات قاسية من الاعتقال في سجن الحزام الأمني في أبين

المصدر أونلاين- وصف الصحفي اليمني يونس عبدالسلام، لحظات احتجازه القاسية من قبل قوات الحزام الأمني بمحافظة أبين، مطلع الاسبوع الماضي بـ"البشعة".

وكانت القوات التابعة لما يُعرف بالمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، قد احتجزت عبد السلام بأبين في الـ 17 من الشهر الجاري اثر عودته من محافظة مأرب الى عدن.

وقال الصحفي عبد السلام، "في نقطة عسكرية بأبين، وعلى مسافة قرابة ساعة من مدينة عدن، تم طلب بطاقتي الشخصية ثم إيقافي عنوة من بين الركاب واصطحابي على متن طقم إلى ما يشبه المعسكر، تلته زنزانة أو بالأصح حمام ضيق إلى جواره زنازين "حمامات" ضيقة وميتة مثله".

وأضاف في منشور على صفحته بـ"فيسبوك" "لولا صراخي بين الحين والآخر طلبا لقليل من الماء، لم أنله، في المكان المجهول تلقيت معاملة بشعة؛ حرمان من الأكل والشرب إضافة إلى تعذيب جسدي ونفسي مريع، لا تحقيق ولا حديث أو زيارة من سجان، لا صوت ولا ضوء أو حركة تصلك من الخارج، إلا إن كانت لإسكات صوتك المنهك المزعج".

وأكد الصحفي تعرضه للكم والضرب، وسلبه كافة مقتنياته الشخصية عدا الملابس التي كنت يرتديها حتى لحظة الخروج.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد