اليمن تتذيل قائمة الدول العربية في حرية الصحافة للعام 2020

احتلت اليمن المراتب الأخيرة في حرية الصحافة خلال العام 2020 وفق التصنيف السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود".

وقالت المنظمة في تقريرها الصادر الثلاثاء، والذي يظهر استمرار العداء للصحفيين في العديد من المناطق حول العالم، إن العقد المقبل سيكون حاسما لمستقبل الصحافة حيث تعصف عدة أزمات بها والتي في مقدمتها الأزمات الجيوسياسية حيث تزداد عدوانية الأنظمة الاستبدادية، وأخرى تتعلق بنقص الضمانات لتطبيق الديمقراطية والسياسيات القمعية، ناهيك عن بث الكراهية تجاه وسائل الإعلام، وأزمات اقتصادية، حيث تعاني المؤسسات الصحفية حول العالم.
الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار قال إن العقد المقبل سيكون حاسما للصحافة خاصة في ظل ظهور عوامل جديد تهدد حق الحصول على المعلومة، مشيرا أن وجه الصحافة في 2030 يتم تحديده خلال وقتنا الحالي.
وتأثرت حرية الصحافة حتى بأزمة جائحة فيروس كورونا، إذ زاد قمع الصحفيين ووسائل الإعلام، وفرضت دول مثل الصين (في المرتبة 177 عالميا) وإيران (في المرتبة 173 عالميا) والعراق (في المرتبة 162 عالميا) رقابة واسعة على وسائل الإعلام، وحتى في بعض الدول الأوربية مثل المجر أقرت قوانين مجحفة تثبط من العمل الصحفي، إذ يمكن نشر معلومة خاطئة يكبد الصحفي السجن لمدة خمس سنوات.
وتستغل بعض الحكومات أزمة "كورونا" من أجل فرض تدابير تجعل من العمل الصحفي صعبا، في الوقت الذي من المستحيل حصول احتجاجات أو اعتراض عليها بسبب انشغال الجميع بالجائحة، حيث "أن الوباء هو فرصة للدول الأسوأ تقييما في التصنيف لتطبيق عقيدة الصدمة التي وضعتها نعومي كلاين"، موضحا "أنها تستغل ذهول الجمهور وضعف التعبئة لفرض تدابير يستحيل اعتمادها في الأوقات العادية"، وفق ديلوار.
ولا تزال النرويج تتصدر المؤشر للسنة الرابعة على التوالي، تليها فنلندا والدنمارك، وتراجعت السويد للمرتبة الرابعة وهولندا للمرتبة الخامسة، وذلك بسبب المضايقات الإلكترونية التي يتعرض لها بعض الصحفيين.
ولا تزال كوريا الشمالية (في المرتبة 180 عالميا) كأسوأ بلد لحريات الصحافة، تليها تركمنستان، وإريتريا.
ولا تزال أوروبا هي القارة الأكثر ملاءمة لحرية الإعلام رغم السياسيات القمعية في بعض الدول ويتبعها الأميركيتان، رغم أن الولايات المتحدة والبرازيل تظهران عداء لوسائل الإعلام، حسب مراسلون بلا حدود.
وظلت منطقتا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأخطر في العالم بالنسبة للصحفيين بحسب التقرير، حيث استفادت العديد من الأنظمة من أزمة كورونا في تصفية حساباتها مع صحفيين لديها.
وتعد الصين (في المرتبة 177 عالميا) والسعودية (في المرتبة 170 عالميا) ومصر (في المرتبة 166 عالميا) أكثر سجنا للصحفيين في العالم.

وتاليا ترتيب الدول العربية على مؤشر حرية الصحافة لعام 2020، والتي تأتي أغلبها في ذيل القائمة:
تونس: في المرتبة 72 عالميا
لبنان: في المرتبة 102 عالميا
الكويت: في المرتبة 109 عالميا
الأردن: في المرتبة 128 عالميا
قطر: في المرتبة 129 عالميا
الإمارات: في المرتبة 131 عالميا
المغرب: في المرتبة 133 عالميا
عُمان: في المرتبة 135 عالميا
الأراضي الفلسطينية: في المرتبة 137 عالميا
الجزائر: في المرتبة 146 عالميا
السودان: في المرتبة 159 عالميا
العراق: في المرتبة 162 عالميا
الصومال: في المرتبة 163 عالميا
ليبيا: في المرتبة 164 عالميا
مصر: في المرتبة 166 عالميا
اليمن: في المرتبة 167 عالميا
البحرين: في المرتبة 169 عالميا
السعودية: في المرتبة 169 عالميا
سوريا: في المرتبة 176 عالميا

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد