الأخبار

توكل كرمان: ثورة فبراير منعت انهيار النظام الجمهوري وكسرت معادلة احتكار الثروة والسلطة إلى الأبد

قالت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان إن ثورة 11فبراير مثلت حدثا فارقا في تاريخِ الشعب اليمني المجيد، ووضعت الشعب على الطريقِ الصحيح، مشيرة إلى أن عجلة التغييرِ العميقِ لن تتوقف، مؤكدة في نفس الوقت أن الثورة تصدت للمخلوع صالح وأظهرته كما هو رجل عصابات.

واضافت كرمان في كلمة لها، مساء الجمعة، خلال مهرجان احتفالي اقامته في اسطنبول بتركيا بمناسبة الذكرى السادسة لثورة الـ11 من فبراير الشعبية السلمية، إن "ثورة 11فبراير أسقطت مشروع التوريث الذي كان سيضرب النظام الجمهوري في العمق، ويقضي على أهداف وروح ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين".

وتابعت كرمان إن "ثورة 11فبراير عرت الرئيس المخلوع وأظهرته كما هو رجل عصابات"، مؤكدة أن "ثورة فبراير لن تتوقف حتى تستكمل جميع أهدافها".

وذكرت كرمان، أن الثورة تنجز أهدافها عبر مراحل، وقالت "قد دعونا إلى التغيير لا الحرب ومن أختار سبيل الحرب والقتال هو من جلب كل هذا الدمار".

وأشارت إلى أن الثورة الشبابية الشعبية السلمية منعت انهيار النظام الجمهوري، وكسرت معادلة احتكار الثروة والسلطة والنفوذ إلى الأبد.

وأكدت كرمان أن الثورة ستواصل "كسر معادلة الاستحواذ الظالمة على السلطة والثروة، حتى يكون هناك توزيع عادل للسلطة والثروة يشمل كل أقاليم البلاد".

وقالت كرمان "سنعمل من أجل السلام لا الانتقام، وسنمضي بالتزام أخلاقي ووطني عظيم لوضع خاتمة للحرب نرضى عنها جميعا".

ولفتت إلى أن عجلة التغيير في اليمن دارت، ولن تقف قبل أن تطوي عالما كاملا من الطغيان والقمع، والسجون والقهر والاضطهاد والاستعلاء والتمييز والفساد.

وأشارت كرمان إلى أن ثورات الربيع العربي نجحت في اعادة تشكيل الوعي بالحرية والكرامة والمساواة وهو ما كان غائبا أو باهتا في الماضي.

وأكدت كرمان أن "معركتنا الكبرى من أجل الحرية والكرامة والعدالة والديمقراطية والمساواة اجتمعت في كلمة واحدة هي الربيع العربي ولا خريف لها بل ربيع دائم".

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد