رابطة حقوقية تطالب بإنقاذ 39 معتقلا في سجن بير أحمد

أطلقت رابطة أمهات المختطفين في عدن نداء عاجلا لإنقاذ المعتقلين في سجن بير أحمد، الذي تديره قوات مدعومة من الإمارات.

وقالت الرابطة، في بيان لها، إن 39 معتقلا يواصلون آضرابهم عن الطعام، لليوم الرابع، حتى يتم النظر في قضيتهم التي توقف سير إجراءاتها بسبب الإضراب الشامل للمحاكم والنيابات.

وحمّلت الرابطة الجهات المسؤولة والقائمين على السجن سلامة وصحة المعتقلين.

كما طالبت بالتحرّك الجاد وسرعة السير بالإجراءات القانونية المتوقفة في النيابة والقضاء، بما ينصف المعتقلين ويحمي حقوقهم.

وبشكل مستمر تنظم "أمهات المختطفين" وقفات احتجاجية، لمطالبة المجتمع الدولي بالضغط للإفراج عن المختطفين والمعتقلين.

وفي وقت سابق، أكدت الرابطة أن المعتقلين بطريقة مخالفة للقانون، منذ خمسة أعوام، لا تعلم أسرهم عنهم شيئاً، ولا عن أوضاعهم الصحية.

وحمّلت الجهات الأمنية مسؤولية حياة وسلامة المخفيين، كما رفعت الأمهات صور أبنائهن المخفيين قسرا، ولافتات تدعو إلى الكشف عن مصيرهم، وإطلاق سراحهم.

وسبق أن كشفت عدة تقارير حقوقية محلية ودولية عن عمليات تعذيب وحشية للسجناء والمخفيين في سجون عدن، وعدد من المحافظات الجنوبية.

ويأتي سجن "بير أحمد" في مدينة عدن, الذي تشرف عليه قوات مدعومة من الإمارات، على رأس قائمة الانتهاكات.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد