الأخبار

شاهد يروي تعذيب ميليشيا الحوثي لمختطف في الأمن القومي

المصدر أونلاين - لا تتوقف سرد التفاصيل المؤلمة للمختطفين والسجناء في معتقلات ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، ولا ينفك أن يمر يوم دون أن تُسجل قصة من قصص التعذيب للمختطفين.

فمنذ مارس من العام 2015 تختطف ميليشيا الحوثي جمال المعمري، بعد أن خطفوه من أمام زوجته وبناته الثلاث، من فندق في صنعاء، كان يقضي يومه فيه مع أسرته بعد وصوله من مدينة عمران (شمال العاصمة صنعاء)، وحتى اليوم ما يزال في سجن الأمن القومي بمنطقة صرف، بالعاصمة اليمنية صنعاء.

لكن المعمري تعرض لصنوف مختلفة من التعذيب الممنهج، "هو الآن مشلول تماماً، ويحتاج إلى حفاظات لعورته وفضلاته، ولمساجين آخرين للعناية به"، كما يقول رفيقه الدكتور عبدالقادر الجنيد الذي ظل هو الآخر في سجن الامن القومي نحو 300 يوم.

يقول الجنيد في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "أنا كنت في زنزانة واحدة مع الأخ جمال المعمري، لمدة ثلاثة أشهر كاملة، في سجن الأمن القومي، حالته سيئة للغاية، من التعذيب الدي تعرض له".

يتابع "آخر معلوماتي عن الأخ جمال المعمري أنه مازال في سجن الأمن القومي في صرف، عذبوه بالحرق بالسجائر والكهرباء، عذبوه حتى قطعوا أعصاب طرفه العلوي الأيسر وكذلك أعصاب طرفه السفلي الأيسر وانتهى الأمر به إلى شلل كل الجانب الأيسر، عذبوه بعدها بإتلاف خصيته اليسرى".

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد