قناة بلقيس تدعو الحكومة والمنظمات لوقف انتهاكات الحزام الأمني بحق الصحفيين

قالت قناة بلقيس إن قوات الحزام الأمني الموالية للقوات الإماراتية في العاصمة المؤقتة عدن قامت بمنع بعض الصحفيين من المشاركة عبر الأقمار الصناعية في برامجها التلفزيونية من أجل التعليق على مجمل الأوضاع والقضايا في البلاد.

وأوضحت القناة في بيان وجهته الى جميع المنظمات الحقوقية والصحفية المعنية بحقوق الرأي والتعبير بأن تلك القوات وجهت بمنع مشاركة الصحفي فهمي السقاف في برامج القناة ومنعت أي مشاركة له في أي قنوات تلفزيونية عبر الأقمار الفضائية التي تقدم من مدينة عدن، عبر مكتب خدمات خاص بأحد المستثمرين وهو المكتب الوحيد في المدينة.
وبحسب البيان فإنه بتاريخ 31 يوليو الماضي أبلغ مكتب الخدمات الإعلامية قناة بلقيس والصحفي سامي الكاف بقرار صادر عن قوات الحزام الأمني بمنع ظهور الكاف في برنامج المساء اليمني الذي يبث العاشرة مساء على القناة.
كما أبلغ المكتب القناة أن هناك أمراً بإغلاقه إذا تم استضافة أي من الزميلين الصحفيين للمشاركة في أي من برامج القناة.
واعربت القناة في بيانها عن تضامنها التام والكامل مع الصحفيين سامي الكاف وفهمي السقاف، ودعت الحكومة الشرعية ووزارة الداخلية للتدخل لدى القوات المدعومة من الإمارات في عدن وإنهاء حالة التقييد والمنع بحق الصحفيين وضمان سلامتهما وحقهما في ممارسة حرية التعبير.
وناشدت القناة كل من نقابة الصحفيين اليمنيين، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، ومنظمة مراسلون بلا حدود، وهيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، ولجنة حماية الصحافيين، للوقوف في وجه كل التجاوزات والانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون اليمنيون وتقديم الدعم المعنوي والقانوني لهم للوقوف في وجه صيادي حرية الصحافة.
وأشارت القناة إلى أن ما يحدث من استهداف للصحافيين اليمنيين في صنعاء وعدن وغيرهما من المناطق من قبل مليشيا الحوثي والكيانات المسلحة المدعومة من قبل التحالف العربي هو جزء من محاولة إسكات الشهود والتغطية على الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون منذ أكثر من أربع سنوات.
وشدد القناة في بيانها على ضرورة الوقوف إلى جانب الصحافيين اليمنيين الذين مازال أكثر من 15 منهم في قبضة مليشيا الحوثي منذ أكثر من ثلاثة أعوام، ويستمر تعرض عشرات الصحفيين لانتهاكات من مختلف الأطراف، فيما لا يزال مئات الصحفيين اليمنيين بلا مرتبات منذ أكثر من ثلاث سنوات، وعشرات الصحف والقنوات والمواقع الالكترونية مقفلة جراء الانقلاب الذي قامت به مليشيا الحوثي.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد