منظمات حقوقية تطالب ميليشيا الحوثي بالإفراج عن 10 صحفيين في الذكرى الثانية لاعتقالهم

يمن مونيتيور- طالبت تسع منظمات حقوقية، ميليشيا الحوثي والقوات الموالية لها، بسرعة الإفراج الفوري عن عشرة صحفيين يمنيين معتقلين تعسفا دون تهمة أو محاكمة.

وقالت المنظمات الحقوقية في بيان مشترك لها مساء أمس الجمعة، إنه بحلول الذكرى الثانية لاعتقال العشرة الصحفيين ينبغي على ميليشيا الحوثي والقوات الموالية لهم سرعة الإفراج عنهم.

واعربت المنظمات عن قلقها البالغ، بشأن الحالة الصحية للصحفيين.

وذكرت منظمة العفو الدولية، نقلا عن أفراد عائلات الصحفيين، أن الرجال العشرة جميعاً محتجزون الآن لدى "جهاز الأمن السياسي" في صنعاء، عقب فرض قيود جديدة على زيارات الأهالي لأبنائهم طيلة شهر مايو الماضي.

وأشارت إلى أن تسعة من الصحفيين خضعوا للاستجواب خلال هذا الشهر. وتعد المرة الأولى التي يستجوب فيها بعض هؤلاء المختطفين منذ القبض عليهم قبل سنتين.

وكان مسلحين يتبعون ميليشيا الحوثي اعتقلوا الصحفيين، عبد الخالق عمران، وهشام طرموم، وتوفيق المنصوري، وحارث حميد، وحسن عناب، وأكرم الوليدي، وهيثم الشهاب، وهشام اليوسفي، وعصام بلغيث في 9 يونيو 2015، أثناء عملهم في غرفة بفندق "قصر الأحلام" بالعاصمة صنعاء.

جدير بالذكر أن المنظمات الموقعة على البيان هي؛ منظمة العفو الدولية، منظمة المادة 19، لجنة حماية الصحفيين، هيومان رايتس ووتش، منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، منظمة القلم الدولي، منظمة مؤشر الرقابة، مركز الخليج لحقوق الإنسان ومراسلون بلا حدود.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد