منظمة حقوقية تكشف عن وفاة 334 معتقل بسبب التعذيب والإهمال الطبي في السجون

كشف منظمة حقوقيه عن وفاة 334 معتقل جراء التعذيب او الإهمال الطبي المتعمد داخل السجون وذلك في الفترة الزمنية من سبتمبر 2014 حتى نهاية ديسمبر 2020.

وقالت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان في تقرير صادر عنها اليوم الاحد بعنوان " اليمن : قتلى تحت التعذيب" ان كافة اطراف الصراع في البلاد ارتكبت جرائم القتل بحق المعتقلين.

وبحسب التقرير فان مليشيات الحوثي تصدرت قائمة المنتهكين، ب205 حالة قتل بينما ارتكبت التشكيلات المسلحة المدعومة من الإمارات وتشمل (قوات الحزام الأمني، وقوات النخب الحضرمية والشبوانية، وحراس الجمهورية، وألوية العمالقة، وكتائب أبو العباس) 55 حالة، .بينما ارتكب تنظيم القاعدة 7 جرائم قتل بالتعذيب، ثم تأتي الحكومة الشرعية رابعاً بارتكاب 4 حالات قتل تحت التعذيب.

وحملت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان، جماعة الحوثي المسلحة، عن وفاة 33 حالة بعد خروجهم من المعتقلات بتداعيات صحية نتيجة التعذيب والاهمال الطبي المتعمد داخل السجون.

ووفقاً للتقرير فإن حالات الوفاة بعد الخروج من السجون بتداعيات صحية نتيجة التعذيب والاهمال الطبي المتعمد بلغت 35 حالة.

وذكر التقرير ان محافظة الحديدة جاءت في المرتبة الأولى، بعدد 43 ضحية قتلوا تحت التعذيب، تليها العاصمة صنعاء بعدد 38 حالة، ثم في المرتبة الثالثة محافظة عدن بعدد 33 حالة قتل تحت التعذيب، وفي المرتبة الرابعة أتت محافظة إب بعدد 32 حالة قتل تحت التعذيب، فيما توزعت بقية الحالات على بقية المحافظات.

أما بالنسبة لضحايا (القتل داخل السجون بسبب الإهمال الطبي المُتعمّد) فقد بلغ عددهم 28 حالة، استأثرت جماعة الحوثي بالمسؤولية عن أغلبها بواقع 25 حالة، بينما تتحمل التشكيلات المسلحة المدعومة من الإمارات المسؤولية عن ثلاث حالات أخرى.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد