بيان صحفي لصحفيات بلا قيود : حول حادثة الاعتداء على المتظاهرات المطالبات بجثمان الرئيس السابق صالح

تستهجن منظمة صحفيات بلا قيود ما تعرضت له النساء المتظاهرات صباح اليوم الأربعاء الموافق 6 ديسمبر 2017 من اعتداءات همجية ووحشية من قبل ميليشيا الحوثي أثناء تنفيذهن وقفة احتجاجية أمام المستشفى

العسكري وميدان السبعين بصنعاء , للمطالبة بتسليم جثمان الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قتل على أيدي مسلحي مليشيات الحوثي الاثنين الماضي .

إن "صحفيات بلا قيود" وهي تدين بأشد العبارات هذه الأعمال الإجرامية غير الإنسانية بحق المتظاهرات، فإنها تحمل الميليشيا المسؤولية الكاملة لما تعرضن له من اعتداءات, معتبرة ما حدث من اعتداء على المتظاهرات انتهاكا صارخا لكافة الأعراف والمواثيق الدولية وجريمة بحق الإنسانية .

لقد دأبت المليشيات خلال مسيرتها الانقلابية على ممارسة أبشع الانتهاكات بحق النسوة المتظاهرات وتكرار ذلك مرارا خلال الثلاثة الأعوام الفائتة وهو ما حدث عشرات المرات بحق أمهات المختطفين واليوم تستمر في نهجها، وهو ما يعد سابقة لم يقم بها أي نظام مليشياوي استبدادي ديكتاتوري من قبل ليبقى سجلها مثخنا بتلك الممارسات غير الأخلاقية والمنافية للأعراف والتقاليد اليمنية الأصلية، وسيظل ذلك وصمة عار وجرما تلاحقها مدى الحياة .

وبهذا السياق فإن " صحفيات بلا قيود " تؤكد ضرورة محاسبة المليشيات على كافة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي طالت آلاف الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ والمتمثلة بـ" قتل , إعدامات خارج القانون , واختطاف , اعتقال, إخفاء قسري وتعذيب وحشي وقصف ,وحصار وتفجير للمنازل", وغيرها من صنوف الانتهاكات ، مؤكدة أن هذه الانتهاكات لا تسقط بالتقادم .

وتدعو صحفيات بلا قيود كافة المنظمات الحقوقية المحلية والدولية وكافة أنصار حقوق الإنسان إلى التضامن مع المتظاهرات والضغط على مليشيات الحوثي لإيقاف الاعتداءات بحقهن.

صادر عن:

منظمة صحفيات بلا قيود

6- 12- 2017م

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد