صحفيات بلا قيود: أوقفوا الانتهاكات ضد الصحفيين العراقيين

يواجه الصحفيون العراقيون والنشطاء الذين يمارسون حقهم في حرية التعبير عددا من الانتهاكات والاعتداءات في مناطق مختلفة من العراق. 

تتنوع طبيعة الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون، والعاملون في وسائل الإعلام العراقية، بين الاختطافات والإخفاء القسري والاعتداء الجسدي، بالإضافة إلى المنع التعسفي من تغطية الفعاليات أو الأحداث التي تشهدها بعض المحافظات، كما في إقليم كردستان العراق.

في 10أكتوبر/تشرين الأول 2022، أعلنت "وكالة بووار الإخبارية"، في بيان لها عن اختطاف رئيس تحرير الوكالة ومدير أخبارها (سرتيب ويسي قشقاي، وإبراهيم علي)، وهما في مهمة عمل بوسط مدينة السليمانية، "وتم إغلاق أرقام هواتفهما المحمولة ولم نستطع الوصول إليهما"، فيما أشارت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق إلى أن جهاز مكافحة الإرهاب في السليمانية هو من اعتقل الصحفيين على خلفية نشرهما تهم فساد عن الأحزاب الحاكمة في السليمانية". 

"صحفيات بلا قيود" تتضامن مع الصحفيين المعتقلين وتتمنى لهما السلامة، وتعد اعتقالهما انتهاكا لحرية الصحافة والحق في التعبير الذي يكفله الدستور العراقي بل ويلزم السلطات بحمايته. 

تدعو "صحفيات بلا قيود" السلطات الحاكمة في العراق وإقليم كردستان إلى احترام حرية الصحافة والكف عن معاداة حرية التعبير وتقويض مساحة العمل الصحفي في العراق.

تحمل منظمة "صحفيات بلاقيود" السلطات العراقية مسؤولية سلامة العاملين في وسائل الإعلام، لاسيما بعد ارتفاع وتيرة العنف ضد الصحفيين، وتعمد استهدافهم بأساليب مختلفة.

يذيل العراق قائمة الدول العربية في مؤشر حرية الصحافة العالمية 2022، حيث حل بالمركز 172 متراجعا ب 9 مراكز عن مؤشر 2021، وبحسب مؤشر محلي، كانت العاصمة بغداد وأربيل في إقليم كردستان، بصدارة المحافظات التي شهدت أكثر انتهاكات بحق الصحفيين خلال 2021.

صادر عن منظمة صحفيات بلاقيود 

15أكتوبر/تشرين الأول 2022

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد