صحفيات بلا قيود تدعو لتشكيل لجنة دولية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان بعدن وحضرموت

تعرب منظمة صحفيات بلا قيود عن قلقها الشديد إزاء انتهاكات حقوق الإنسان من تعذيب وإخفاء قسري واختطاف واعتقال وإنشاء سجون سرية في محافظتي عدن وحضرموت والتي بحسب تقارير حقوقية قامت بها قوات عسكرية تابعة لدولة الإمارات إحدى دول التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن .

وبحسب منظمة "هيومن رايتس ووتش" فقد تم توثيق حالات 49 شخصا، من بينهم 4 أطفال، تعرضوا للاحتجاز التعسفي أو الإخفاء القسري في محافظتي عدن وحضرموت العام الماضي.

ويبدو أن قوات أمنية مدعومة من الإمارات اعتقلت أو احتجزت 38 منهم على الأقل. وقد ذكرت مصادر عدة، منها مسؤولون يمنيون، وجود عدد من أماكن الاحتجاز غير الرسمية والسجون السرية في عدن وحضرموت، من بينها سجنان تديرهما الإمارات وسجون أخرى تديرها قوات أمنية يمنية مدعومة من الإمارات.

وقد وثقت هيومن رايتس ووتش حالات أشخاص معتقلين في 11 من تلك المواقع في المحافظتين.

إن  منظمة  " صحفيات بلا قيود "  وهي تستهجن بشدة هذه الجرائم التي طالت عشرات الأشخاص فإنها تعتبر ما حدث جريمة بحق الإنسانية تتنافى مع كافة القوانين والمواثيق الدولية.

وتطالب "صحفيات بلاقيود " الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في محافظتي عدن وحضرموت من قبل قوات عسكرية وأمنية لدولة الامارت العربية المتحدة، وكشف مرتكبي تلك الانتهاكات، وسرعة تقديمهم إلى العدالة لينالوا جزاءهم الرادع.

صادر عن :

منظمة صحفيات بلا قيود

27- 6-2017

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد