صحفيات بلا قيود تستنكر عملية استدعاء الصحفيين والناشطين من قبل نيابة أمن الدولة للتحقيق معهم بقضايا رأي

تتابع منظمة "صحفيات بلا قيود"، بقلق بالغ عملية استدعاء عشرة من الصحفيين والناشطين الإعلاميين والحقوقيين، من قبل النيابة الجزائية المتخصصة بمحافظة عدن، للتحقيق معهم وذلك على خلفية كتاباتهم الصحفية في وسائل التواصل الاجتماعي .

و تعلن المنظمة، عن رفضها المطلق لتلك الإجراءات الغير قانونية من قبل النيابة الجزائية " نيابة أمن الدولة " باستدعاء عشرة صحفيين وناشطين للتحقيق معهم ، كونها جهة غير ذو اختصاص بالتحقيق بقضايا رأي وقضايا النشر،

وأن ذلك من اختصاص نيابة الصحافة والمطبوعات ، معتبرة ذلك مخالفة صريحة للدستور والقانون، كما أنه يعد انتهاك صارخا لحرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير

وتؤكد المنظمة، على وقوفها الكامل إلى جانب الصحفيين والناشطين الإعلاميين والحقوقيين وهم: ( عبدالعزيز المجيدي، وليد توفيق اليوسفي، أحمد الذبحاني، مختار الوجيه، المحامي ياسر المليكي، مازن عقلان، هيثم النمري ، عمر عبدالله حسن الصعيدي، مصعب القدسي، الصحفية وئام الصوفي) للدفاع عن حقهم في حرية الرأي والتعبير .

أن "صحفيات بلا قيود"، وهي تعبر عن تضامنها الأكيد مع الصحفيين والناشطين، فإنها تدين وتستنكر عملية التحريض والاستهداف الذي يتعرضون له.

وتستغرب المنظمة، من محاولة الزج بالصحفيين في أتون الصرعات من قبل أطراف سياسية، وهو الأمر الذي يجعل حياة الصحفيين في خطر حقيقي وعرضة للاستهداف .

وتدعو "صحفيات بلا قيود" المنظمات الحقوقية وانصار حرية الرأي والتعبير للتضامن مع الصحفيين والناشطين الحقوقيين والإعلاميين وممارسة الضغط على حكومة الشرعية للتوقف عن استهداف الصحفيين .

صادر عن :

منظمة صحفيات بلا قيود

24 - 2 – 2020

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد