صحفيات بلا قيود تعبر عن إدانتها لحادثة وفاة الصحفي الركن متأثرا بالتعذيب في سجون الميلشيا

عبرت منظمة " صحفيات بلا قيود " عن أدانتها واستنكارها الشديدين لحادثة وفاة الصحفي انور الركن بعد يومين من إطلاق سراحه من سجن ميلشيا الحوثي في مدينة الصالح شرق مدينة تعز.

وحسب المعلومات تلقتها المنظمة فأن " مليشيا الحوثي اختطفت قبل عام الصحفي والناشط المدني أنور الركن وأودعته في سجن مدينة الصالح ، تعرض خلالها للتعذيب الجسدي والنفسي وبعد تدهور حالته الصحية أطلقت الميليشيا سراحه , فتم نقله إلى المستشفى لتلاقي العلاج إلا انه فارق الحياة بعد يومين متأثرا بما تعرض له من تعذيب شديد في المعتقل" .

أن " صحفيات بلا قيود " وهي تدين هذه الحادثة الأليمة , فإنها تحمل ميليشيا الحوثي المسئولية الكاملة. وتؤكد على ضرورة محاكة مرتكبي الجرائم بحق الصحفيين , وان هذه الجريمة وكافة الجرائم التي وقعت بحق الصحفيين لا تسقط بالتقادم ¸وانه يجب أن لا يفلت مرتكبي الانتهاكات من العقاب .

وتذكر " صحفيات بلا قيود " انه لازال حتى ألان (12 ) صحفي يقبعون خلف القضبان (11) صحفي منهم في سجون المليشيا وصحفي واحد مختطف لدى تنظيم القاعدة , وان الصحفيون المعتقلون يعانون من أوضاع صحية في غاية السوء .

وبهذا السياق تطالب " صحفيات بلا قيود " بسرعة أطلاق سراح كافة الصحفيين المعتقلين في السجون , وتحذر من تعرض حياتهم للخطر .

وتدعو " صحفيات بلا قيود " كافة المنظمات الإنسانية إلى إدانة هذه الجريمة البشعة والتي راح ضحيتها الصحفي انور الركن , وأدانت كافة الجرائم الواقعة بحق الصحفيين ,والضغط على المليشيا للإفراج عن كافة المعتقلين من سجونها .

صادر عن :

منظمة صحفيات بلا قيود

8-6-2018م

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد