صحفيات بلا قيود تعتبر ما حدث لمئات المهاجرين الأفارقة بصنعاء جريمة قتل جماعي، وتطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية بالحادثة

تابعت منظمة "صحفيات بلا قيود" بقلق بالغ الحادثة المروعة التي تعرض لها المئات المهاجرين الأفارقة، الذين لقوا حتفهم جراء الاعتداء الوحشي والأثم الواقع بحقهم من قبل مليشيا الحوثي التي أطلقت الرصاص الحي والقنابل الغازية على مركز احتجازهم داخل مبنى الهجرة والجوازات التابع لها،

مما تسبب بنشوب حريق ضخم دخل المركز مخلفا المئات من القتلى والجرحى وسط المهاجرين.

وذكرت "صحفيات بلا قيود" الى الأن لم يتم التأكد بشكل دقيق من العدد الحقيقي للقتلى والمصابين، وذلك يرجع الى التكتم الشديد من قبل مليشيا الحوثي وتعمدها التعتيم التام عن حقيقة ما اقترفته من جريمة مروعة، بالإضافة الى فرضها طوقا أمني على مسرح الحادثة والمستشفيات والمرافق الصحية التي نقل اليها القتلى والمصابين، الا أن مصادر حقوقية وأخرى طبية أفادوا ل "صحفيات بلا قيود " بان العدد وصل الى 100 قتيل و300 جريح حالة بعضهم الصحية حرجة للغاية.

وأفادت معلومات متطابقة ان المهاجرين الافارقة المحتجزين في مبنى الجوزات والهجرة بصنعاء نفذوا مساء يوم الأحد الموافق 7 مارس 2021 اضرابا عن الطعام بسبب المعاملة السيئة والابتزاز بحقهم، مما دفع عناصر من حراسة مبنى الهجرة والجوازات بالاعتداء وإطلاق الرصاص الحي عليهم، مما أدى الى مقتل أحد المهاجرين والامر الذي أدى الى تطورات الاحداث فاستدعت الحراسة تعزيزات امنية من قوات مكافحة الشغب لمساندتها.

وبحسب المعلومات فان التعزيزات الأمنية من قوات مكافحة الشغب تمكنت فور وصولها الى مسرح الحادثة من اغلاق أبواب الهناجر المتواجد فيها حوالي 900 مهاجر، بعدها باشرت قوات مكافحة الشغب والحراسة الامنية برمي القنابل الغازية الى داخل الهنجر المكتظ بالمئات من المهاجرين مما تسبب بنشوب حريق هائل فيه، مخلفا المئات من القتلى والجرحى وسط المهاجرين المحتجزين.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة "كان يوجد في المرفق المكتظ حوالي 900 مهاجر، معظمهم إثيوبيون في وقت نشوب الحريق"، واشارت المنظمة في بيان صحفي صادر عنها، الى أنها تواجه تحديات في الوصول إلى الجرحى بسبب الوجود الأمني المكثف في المستشفيات.

وعبرت "صحفيات بلا قيود" عن ادانتها واستنكارها الشديدين لهذه الجريمة البشعة والتي راح ضحيتها المئات الأبرياء من المهاجرين الأفارقة

واعتبرت "صحفيات بلا قيود" ما حدث للمهاجرين الافارقة انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي والأعراف والقيم الإنسانية وان ذلك بمثابة "جريمة قتل جماعي" تضاف إلى قائمة الانتهاكات الجسيمة ضد الإنسانية من جانب ميليشيا الحوثي.

ودعت منظمة "صحفيات بلا قيود" إلى سرعة تشكيل لجنة تحقيق دولية في الحادثة وكشف ملابسات الجريمة للراي العام تمهيدا لمحاسبة المجرمين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم الرداع.

ودعت المنظمة، المجتمع الدولي الى ضرورة التحرك الجاد لوقف الجرائم بحق المهاجرين، كما تؤكد على ضرورة حماية اللاجئين ووقف الأعمال العدائية تجاههم.

صادر عن:

منظمة صحفيات بلا قيود

9 مارس 2021

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد