منظمة صحفيات بلا قيود ترفض حكم الإعدام بحق الصحفيين وتعده قتل خارج القانون

تابعت منظمة "صحفيات بلا قيود" بقلق بالغ الحكم الصادر من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة " محكمة أمن الدولة " الخاضعة لسلطات مليشيا الحوثي بصنعاء، والقاضي بإعدام أربعة من الصحفيين ووضع ستة صحفيين آخرين تحت الإقامة الجبرية بعد الاكتفاء بعقوبة السجن التي قضوها بالمعتقل منذ أكثر من خمسة أعوام من اعتقالهم .

وأصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا أمن الدولة أمس السبت الموافق 11\4\2020 حكماً بإعدام أربعة صحفيين وهم: ( عبد الخالق عمران وأكرم صالح الوليدي وحارث صالح حميد وتوفيق المنصوري ) كما قضت بوضع الصحفيين وهم : ( هشام طرموم وهشام اليوسفي وهيثم راوح الشهاب وعصام بلغيث وحسن عناب وصلاح القاعدي) تحت الإقامة الجبرية والاكتفاء بالمدة التي قضوها بالحبس .

أن الحكم بإعدام أربعة صحفيين يؤكد على أن مليشيا الحوثي ماضية في عملية التنكيل بحق الصحفيين و ترسيخ سلطتها القمعية والقضاء على مكتسبات اليمنيين المتعلقة بالحريات وأهمها الحريات الصحفية ، كما أنه يعد نوعا من سياسة الترهيب والتخويف الممنهجة ضد الصحفيين التي تتبعها واتبعتها مليشيا الحوثي منذ سيطرتها على السلطة بانقلابها على الشرعية التوافقية في ال 21 سبتمبر 2014 ، وما الأحكام الجاهزة الصادرة بحق الصحفيين إلا جزء من عملية ترهيب وتخويف الخصوم .

إن "صحفيات بلا قيود " وهي تعبر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذه الأحكام الجاهزة الجائرة والتعسفية، فإنها تعلن عن رفضها المطلق لتلك الأحكام   بحق الصحفيين، معتبرة تلك الأحكام باطلة كونها صادرة عن محكمة غير مختصة بقضايا الصحافة والنشر وأنها تأتي في سياق العنف والتنكيل التي تعرض لها الصحفيون المعتقلين من اختطاف وإخفاء قسري وتعذيب جسدي ومعنوي وحرمان من العلاج طيلة خمس أعوام .

تعتبر منظمة "صحفيات بلا قيود" الحكم بإعدام أربعة صحفيين من قبل محكمة خاضعة لسلطة الحوثيين تصرف همجي وهو بمثابة عملية قتل خارج القانون .

وتدعو " صحفيات بلا قيود " المنظمات الحقوقية وكافة أنصار حرية الرأي والتعبير لممارسة كافة أشكال الضغط لرفض وإسقاط الأحكام الجائرة بحق الصحفيين وبذل مزيدا من الجهود والضغوطات للإفراج عن كافة الصحفيين والمدنيين المعتقلين في السجون .

صادر عن :

منظمة صحفيات بلا قيود

12-4-2020

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد