التقارير

متابعات: أطلقت ميليشيا الحوثي الانقلابية سراح علي الشرعبي، بعد ثلاثة أشهر من اختطافه في العاصمة صنعاء.


الحرب طيلة الأعوام الثلاثة الفائتة أحدثت وجعا كبيرا في الوسط الصحفي وضحايا لا حصر لهم, مشيرة إلى أن الحريات الصحفية تعيش حاليا مرحلة قاسية ومؤلمة للغاية جراء التنكيل والاستهداف المستمر لها , الأمر الذي باتت فيه حياة الصحفيين في غير مأمن.


في عهد الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، ازدهرت جرائم الاختطافات والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري على نطاق واسع، في ظل إفلات تام من العقاب، وزادت وتيرتها منذ انقلاب تحالف صالح والحوثيين على السلطة الشرعية في اليمن واجتياح البلاد في سبتمبر 2014، استنادا إلى موروث تاريخي مثقل بالعنف، ثقافة وممارسة،


تحولت وسائل الإعلام اليمنية الرسمية وغير الرسمية إلى منابر لتصدير موجات عدائية وشحن طائفي ومذهبي، وجبهات صراع أخرى يحقق فيها كل طرف انتصاراته الميدانية، وذلك على حساب قضايا الناس والعامة،


منظمة صحفيات بلا قيود تصدر تقريرها عن الانتهاكات التي طالت المدنيين في اليمن وعن الانتهاكات الصحفية وعن المختطفين والمخفيين قسريا ، وتطالب اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات حقوق الإنسان للتحقيف في كافة الانتهاكات الوارده في التقرير.



اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد