التقارير

منظمة صحفيات بلا قيود تصدر تقريرها عن الانتهاكات التي طالت المدنيين في ظل الحرب

منظمة صحفيات بلا قيود تصدر تقريرها عن الانتهاكات التي طالت المدنيين في اليمن وعن الانتهاكات الصحفية وعن المختطفين والمخفيين قسريا ، وتطالب اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات حقوق الإنسان للتحقيف في كافة الانتهاكات الوارده في التقرير.


  • بشرى الصرابي المدير التنفيذي للمنظمة : نطالب تجنيب المدنيين ويلات الحرب ، وندعو الى تحقيقات وطنية مستقلة حول كافة الانتهاكات الوارده في التقرير .
  • بشير المصباحي رئيس فريق اعداد التقرير : يمثل التقرير مرجعية حقوقية وتاريخية لكل المعنيين ونشطاء حق الانسان لمعرفة حجم الانتهاكات التي تعرض لها المدنيين في اليمن ومناهضتها.
  • زكريا الحسامي رئيس وحدة الحقوق والحريات في المنظمة : حرية الصحافة تعرضت للتقويض الكامل في اليمن، والانتهاكات الصحفية الشاملة في اليمن تعد جرائم جسيمة مجرمة محليا ودوليا.

أصدرت منظمة صحفيات بلا قيود تقريرهاعن الانتهاكات التي طالت المدنيين في اليمن جراء قصف الأسلحة الثقيلة والطائرات والرصاص المباشر والألغام.، وعن الانتهاكات الصحفية خلال ، وعن المختطفين والمخفيين قسريا خلال فترة الحرب.

وقالت المنظمة أن فريقها الميداني قام بتتبع 1340 حالة انتهاك من قصف بالاسلحة الثقيلة والطيران واعمال القنص والرصاص المباشر ، والالغام والتعذيب التي طالت المدنيين خلال العام الاول من الحرب ، حيث وقع العدد الأكبر من الانتهاكات في محافظة تعز بنسبة 25% من عدد القتلى ، و 50 % من عدد الجرحى ، تليها عدن بنسبة 15% من عدد القتلى .

وجاء في تقريرها الذي يحمل عنوان " لا شئ آمن " عن الانتهاكات التي طالت المدنيين في الفترة من مارس ٢٠١٥ الى مارس ٢٠١٦ إلى ان عدد القتلى المدنيين 2848 قتيلا ، الفان وثمانمائه وثمانية واربعين قتيلا، بينهم 319 امرأه و 686 طفلا، كما بلغ إجمالي عدد الجرحى خلال نفس الفترة 8458 جريحا ، ثمانية آلاف واربعمائه وثمانيه وخمسين جريحاً بينهم 818 امرأه و 2149 طفلا.

وقد توزعت المسؤوليه عن القتلى وسط المدنيين خلال هذه الفتره على النحو التالي :  

-        مليشيا الحوثي وصالح ٥٠ % بعدد اجمالي 1424 قتيلا بينهم 308 طفل، و109 امرأة.

-        التحالف العربي 43% بعدد اجمالي 1230 قتيل ، بينهم 313 طفل، و169 امرأة.

-        7% من اجمالي عدد القتلى ، مسؤولية مشتركة بين ميليشيا الحوثي وقوات صالح ، والتحالف العربي، بعدد إجمالي 194 قتيل بينهم 65 طفلا ، و 41 امرأه .

وحسب التقرير فان المسؤولية عن الجرحى وسط المدنيين خلال نفس الفتره موزعه كما يلي:

-        ميليشيا الحوثي وصالح ، 72% بعدد اجمالي 6090 جريح ، بينهم 1763 طفل، و583 امرأة.

-        التحالف العربي ، 13% بعدد اجمالي 1122 جريح بينهم 237 طفل، و130 امرأة.

-        15% من اجمالي عدد الجرحى مسؤولية بين ميليشيا الحوثي وصالح ، والتحالف العربي ، بعدد اجمالي 1246 جريحاً ، بينهم 149 طفلا ، و105 امرأه.

ودعت المنظمة لاحترام القانون الإنساني في اليمن وتجنيب المدنيين ويلات النزاع والحرب لا سيما النساء والاطفال.

وطالبت بشرى الصرابي المدير التنفيذي لمنظمة صحفيات بلا قيود ، كافة المعنيين لاسيما اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان في اليمن ، الى التحقيق الجاد والشفاف وعلى نحو شامل لما في كافة الانتهاكات الواردة في التقرير وذلك حسب قرار مجلس حقوق الانسان في عام ٢٠١٥ والذي نص على ضرورة اجراء كافة التحقيقات الوطنية المستقلة بخصوص ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان في اليمن.

وأشار بشير المصباحي رئيس فريق اعداد التقرير اننا نضع هذا الجهد الكبير امام الرأي العام وكافة المعنيين لحقوق الانسان لنطلعهم على الانتهاكات الجسيمة التي تعرض ويتعرض لها المدنيون في اليمن ، كما اننا ندعوهم لحمايتهم والتضامن معهم.

وأضاف: يمثل التقرير مرجعية حقوقية وتاريخية لكل المعنيين ونشطاء حقوق الانسان لمعرفة حجم الانتهاكات التي تعرض لها المدنيوين في اليمن .

كما تضمن تقرير صحفيات بلا قيود الانتهاكات الصحفية التي طالت جميع وسائل الاعلام الرسمية والمستقلة والمعارضة المرئية والمكتوبة والمسموعة خلال عام ونصف منذ يناير 2015 إلى يونيو 2016 ، و التي تعرضت للاغلاق والمصادرة فضلا عن الانتهاكات التي طالت مكاتب ومراسلين وسائل الاعلام الخارجية المكتوبة والمسموعة والمرئية ، بالاضافة إلى حملة القمع والتنكيل الواسعه التي تعرض لها الصحفيون خلال تلك الفترة.

وقد رصدت المنظمة خلال الفترة من يناير 2015 وحتى يونيو 2016، 368 انتهاك تنوعت بين القتل، والشروع في القتل، واحتجاز خارج القانون ، والاخفاء القسري ، واقتحام واغلاق وسائل الاعلام ، والاعتداء بالضرب، والملاحقة غير القانونية، والتحريض والسب، والقصف والتفجير، والمنع والمصادرة، والحجب، والتهديد.

وأشار زكريا الحسامى رئيس وحدة الحقوق والحريات في المنظمة إلى ان حرية الصحافة تعرضت للتقويض الكامل في اليمن ، وان هذه الانتهاكات تخل بكافة المواثيق والعهود الأساسية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية ، تعد جرائم جسيمة مجرمة محليا ودوليا..

كما دعا للتحقيق في هذه الانتهاكات ، وناشد كافة المعنيين والمنظمات الحقوقية والعمل قف الإجراءات التعسفية ضد الصحفيين.

وعن المعتقلين والمخفيين قسريا ، فقد اشار تقرير المنظمة ان عدد المختطفين والمخفيين قسريا الذي تمكنت المنظمة من رصدهم بلغ 4836 ، ذهبت محافظة الحديدة بالنصيب الاكبر بعدد 623 معتقل ومخفي قسريا بنسبة 13% ، تليها محافظة حجة بعدد 583 ، بنسبة 12% ، ثم محافظة صنعاء بعدد 450 بنسبة 9% ، ثم أمانة العاصمة بعدد 424 بنسبة 8% ، في حين توزعت بقية الاعداد علي بقيه المحافظات.

 

مرفق نص ملخص تقرير منظمة صحفيات بلا قيود حول الانتهاكات التي طالت المدنيين في اليمن  خلال الحرب " لا شئ آمن "  لقراءة ملخص التقرير:

 

ملفات التقرير

تقرير لا شيء آمن ...الانتهاكات بحق المدنيينHOT

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد