التقارير

دشنت الشبكة اليمنية لحقوق الإنسان ومنظمة صحفيات بلا قيود اليوم الاثنين المسودة الأولية لتقرير حالة الانتهاكات لحقوق الإنسان لعامي 2011-2012 بالعاصمة صنعاء.


أصدرت منظمة "صحفيات بلا قيود" تقريرها السنوي الخاص برصد وتوثيق الانتهاكات والاعتداءات التي طالت العاملين في مجال الصحافة ومختلف وسائل الإعلام في اليمن خلال العام الماضي، كاشفة عن حدوث (442) حالة انتهاك طالت حرية الصحافة، بأساليب متنوعة.

واعتبرت المنظمة في تقريرها الذي عكفت على إعداده مسؤولة وحدة الحقوق والحريات بالمنظمة الناشطة الحقوقية لبنى القدسي أن عام 2011 يُعد الأسوأ من حيث انتهاكات حقوق الإنسان إجمالا، وأن الإعلاميين كانوا على رأس أولئك المستهدفين لأنهم نقلوا الحقيقة إلى العالم، وهذا ما لا يريده النظام السياسي، والذي عمل بكل الوسائل وسخر كافة إمكانياته للحيلولة دون نقل تلك الحقيقة إلى الرأي العام المحلي والعالمي.


خلفية التقرير

 يظهر التقرير من خلال بياناته وجداوله أن عدد الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون والإعلاميون بمختلف وسائطهم بلغت (209 حالة) انتهاك اختلفت في صورها والتي توزعت على (19 واقعة انتهاك) كما يوضحها التقرير ويشرحها الجدول رقم (1) توزعت بين الاعتداء بالضرب والألفاظ النابية ومصادرة وإتلاف معدات الصحفيين (37) حالة والاعتقالات (18) حالة ومنع صحفيين من ممارسة أعمالهم (18) حالة والاستدعاء والتحقيق والقبض القهري (15) حالة وحجب وقرصنة (14) حالة والأحكام (13) حالة واحتجاز صحفيين (11) حالة والتهديد بالضرب والألفاظ النابية (10) حالات والقتل والشروع في القتل (10) حالات وتهديد بالتصفية الجسدية (10) حالات واعتداء على منازل وممتلكات الصحفيين (9) ومصادرة - سحب - احتجاز صحف حالات والاقتحام (7) حالات ومصادرة أدوات صحفية (7) حالات ومحاكمات حالات وتعسفات بحق الصحفيين والصحف حالات ومنع من الطباعة (5)حالات والاختطاف


كان العام 2009 عام الحرب المفتوحة ضد الوسط الصحفي وكل من ينتمي إليه أو تجمعه به علاقة أو عمل ، حرب طالت الصحف ورؤساء التحرير والمحررين والمراسلين بصورة شبه يومية ، وكذلك المطابع والموزعين وسيارات التوزيع وأكشاك البيع.

ومن المؤسف أن الانتهاكات الرسمية في هذا العام جاءت كثيرة العدد والنوع، كما أن جلها حدث بالتزامن مع حالات القمع والانتهاك الرسمي لكافة أشكال التعبير السلمي بشقها الحركي المتمثل بالاعتصامات والتظاهرات.


المقدمة :

يعد تقريرنا هذا عن الحريات الصحفية في اليمن لعام 2008 ، التقرير الرابع في سلسلة تقاريرنا السنوية عن حال حرية الرأي والتعبير في اليمن ، سيكون من المؤسف القول أن الانتهاكات التي طالت الحريات الصحفية هذا العام بلغت حداً مخيفا من الزيادة كماً ونوعاً بالمقارنة بالأعوام السابقة ، ففي حين كانت الانتهاكات في عام 2005 ثلاثة وخمسين (53) حالة انتهاك ، رصدنا سبعة وستين(67) حالة انتهاك في عام 2006 ، وفي عام 2007 بلغت الانتهاكات (112) حالة ، أما عام 2008 والذي هو موضوع تقريرنا الحالي فقد بلغت الانتهاكات التي طالت الحريات الصحفية (248) مائتين وثمانية وأربعين حالة انتهاك أي بمعدل خمس انتهاكات في الأسبوع الواحد ، تنوعت بين الضرب والاختطاف والاعتقال والمحاكمة والتهديد والمنع من التغطيات الصحفية ومن الحصول على المعلومة ، إلى الحرمان من منح تصاريح اصدار الصحف وحجب المواقع الالكترونية وسحب تراخيص الصحف بقرارات ادارية .


اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد