تضامن ومناصرة

اعتصام ومسيرة سلمية من ساحة الحرية إلى ميدان التحرير للتضامن مع أبناء الجعاشن وصحيفة الأيام والصحفي حيدر

احتضنت ساحة الحرية وميدان التحرير اليوم الثلاثاء اعتصاما نظمته صحفيات بلا قيود ومنظمة هود والتغيير , بحضور أصحاب الأصوات العالية من المنتهكة حقوقهم ومناصريهم . مظلمة مهجري الجعاشن,المهجرين عن قراهم منذ عشرة اشهر , و الاعتقال التعسفي الذي تعرض له الصحفي حيدر شائع، والمطالبة بإطلاق صحفية الأيام، تصدرت ملفات ساحة الحرية لهذا الأسبوع.

وتحرك المعتصمون من ساحة الحرية إلى ميدان التحرير في مسيره سلميه للمطالبة بحقوق مهجري الجعاشن والإفراج عن الصحفي عبد الإله شائع وإطلاق صحيفة الأيام ليواصلوا السير إلى أمام مجلس النواب من أجل النظر في مظالم المواطنين المستعجلة كالذي يحدث لأبناء الجعاشن.

وتحدث الناشط الحقوقي, خالد الآنسي على أن الاعتصام في ميدان التحرير له دلاله خاصة, كعنوان للثورة والجمهورية, مشيرا أنهم سوف يدشنون اعتصاماتهم من ساحة الحرية إلى ميدان التحرير في الأيام القادمة.

وحث الآنسي المواطنين على الاعتصامات للمطالبة بحقوقهم كما يفعل أبناء الجعاشن, قائلا انه لم يتبقى أي شيء لهم كي يخافون منه, ليخرجوا للاعتصام في ظل الحالة المساوية التي تعيشها البلاد, فمن لم يخرج اليوم سوف يضطر للخروج غدا.

من جانبه، أكد مدير المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات على الديلمي على وجود إمكانات مدنية وسلمية يستطيع المواطنون من خلالها المطالبة بحقوقهم وكشف الانتهاكات التي تحدث للدستور والقانون للرأي العام.

وندد الديلمي باختطاف الطالبة في كلية الهندسة , بجامعة صنعاء, لمجرد ذكر اسماها, مطالبا بالإفراج عن المعتقلين والمخفين قصريا على خلفية أحداث صعده والجنوب.

إلى ذلك قالت رئيس منظمة صحفيات بلا قيود توكل كرمان إن مواطني الجعاشن لجئوا إلى ميدان التحرير من أجل الانتصار لرسالتهم وأهداف الثورة. بعد أن هجرهم الشيخ أحمد منصور من ديراهم وتشريدهم في مخيمات العاصمة منذ عشرة أشهر.

واستنكرت كرمان استمرار سجن الصحفي شائع الذي تم اعتقاله لمجرد انه تحدث لوسائل الإعلام عن شبه العلاقة بين السلطة والقاعدة، قائلة "هذا الصحفي كان حرا وسيبقى حرا حتى في معتقله, فكل الأدلة عليه مجرد مقابلات إعلامية".

ودعت كرمان إلى الإفراج عن طالب كلية التجارة بدر السابلي المعتقل في الأمن السياسي منذ ستة أشهر دون أن توجه له أي تهمة أو القيام بمحاكمته.

وتعليقا على حادثة الطرود الأخيرة, قالت رئيس منظمة صحفيات أن ما يحدث لليمن مؤامرة حقيقة ضدها وشعبها, بمحاصرته وتوقيف الرحلات الخارجية عنه, من أجل دفع ضريبة الانتخابات الأمريكية الأخيرة, رغم كل التنازلات التي قدمتها السلطة للخارج.

وأعلنت كرمان تضامنها مع النظام فيما يجري لليمن هذه الأيام نتيجة حادثة الطرود, لأن ما يحصل يمثل استهداف حقيقي لليمن برمته.

وشارك في الاعتصام أسرة الطالب بدر السابلي الطالب في كلية التجارة سنة ثالثة والذي تم اعتقاله من السوق دون تهمة موجهة إليه حسب قول أهل الطالب ومازال الطالب محتجزا إلى يومنا هذا منذ ستة اشهر دون محاكمة أو توجيه تهمه إليه.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد