صحفيات بلا قيود تدين التحريض ضد رئيس فرع نقابة الصحفيين بعدن

يتعرض رئيس فرع نقابة الصحفيين بعدن الأستاذ محمود ثابت، لحملة تحريض وتشهير، تمثلت في الترويج لإشاعات كاذبة، تستهدف النيل من حياته وتعرضه لخطر جسيم، عبر قيام مواقع إخبارية وصفحات تواصل اجتماعي، خلال الأيام القليلة الماضية بنشر أخبار تتهمه بالتواصل مع جهات خارجية وبالولاء لجماعة الحوثي، والعمل لصالح جهات تضر بمصالح الصحفيين.

نقابة الصحفيين اليمنيين قالت إن التحريض تجاه رئيس فرع نقابة الصحفيين بعدن، جاء بالتزامن مع اقتحام مقر النقابة نهاية الشهر الماضي من قبل عناصر يتبعون الحزام الأمني بعدن.

إن منظمة "صحفيات بلا قيود" وهي تدين عملية التحريض، فإنها تجدد استنكارها واستهجانها الشديدين لهذه الممارسات الخطيرة التي يتعرض لها الصحفيون والقيادات المهنية والنقابية والمؤسسات الإعلامية بعدن، من قبل ميليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي.

تعلن منظمة "صحفيات بلا قيود" عن تضامنها الكامل والأكيد مع رئيس فرع نقابة الصحفيين بعدن، محمود ثابت، ومع كافة الصحفيين والإعلاميين بعدن، لما يواجهون من قمع ومخاطر في غاية الخطورة ويعملون في بيئة إعلامية غير ملائمة، محملة السلطات المعنية بمحافظة عدن المسؤولية الكاملة عن تعرض حياة الصحفي محمود ثابت لأي خطر.

وتدعو منظمة صحفيات بلا قيود كافة المنظمات الحقوقية والمدنية وكافة أنصار الحريات في العالم، إلى التضامن مع فرع نقابة الصحفيين اليمنيين بعدن ورئيسها الأستاذ محمود ثابت، ومع العمل الصحفيين والاعلامي الذي يتعرض الانتهاكات جسيمة تستهدف الحريات الصحفية في اليمن.

كما تجدد منظمة صحفيات بلا قيود تضامنها مع الصحفي أحمد ماهر، المختطف في السجون التابعة لمليشيا المجلس الانتقالي بعدن، واستمرار ما يتعرض له من تعذيب جسدي ونفسي منذ اعتقاله في 6 أغسطس/آب الماضي.

صادر عن:

منظمة صحفيات بلا قيود

18 أكتوبر/تشرين الأول 2022

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد