البيانات الصحفية

 

أدانت منظمة "صحفيات بلا قيود" الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري الذي طال مصورها محمد المريسي، أثناء قيامه بدوره المهني في التغطية الصحفية والحقوقية لاعتصام موظفي التموين العسكري، الذين سرحوا من وظائفهم أثناء الثورة.

أدانت منظمة "صحفيات بلا قيود" استمرار اعتقال شباب الثورة، كونهم اعتقلوا بصورة غير قانونية، كما أشار النائب العام في وقت سابق، وكما أفادت أقوال بعض المعتقلين السابقين الذين تم الإفراج عنهم.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد